الائتلاف السوري المعارض يعلن دعمه لاتفاق وقف اطلاق النار

اعرب الائتلاف السوري المعارض الخميس دعمه لاتفاق وقف اطلاق النار الشامل في سوريا، والذي تم التوصل اليه برعاية تركية روسية، وفق ما اكد متحدث باسمه الخميس.

وقال احمد رمضان رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لوكالة فرانس برس “يعبر الائتلاف الوطني عن دعمه للاتفاق ويحث كافة الأطراف على التقيد به”.

واكد ان فصائل المعارضة “سوف تلتزم باتفاق وقف إطلاق النار، وسترد في حال حصول انتهاكات”، لافتا الى ان من بين الفصائل الموقعة على الاتفاق “حركة احرار الشام وجيش الاسلام وفيلق الشام ونور الدين الزنكي”.

واتفقت تركيا وروسيا الخميس على خطة لوقف لاطلاق النار في كل انحاء سوريا تدخل حيز التنفيذ منتصف الليل، في وقت تكثف انقرة وموسكو تعاونهما للتوصل الى حل للنزاع السوري.

واعلن جيش الاسد في بيان الخميس وقفاً شاملاً للعمليات القتالية على جميع الاراضي السورية بدءاً من منتصف ليل الخميس الجمعة، على ان يستثني تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة فتح الشام.

لكن رمضان اعتبر ان “الاتفاق يستثني تنظيم الدولة الاسلامية والتنظيمات الارهابية الاخرى” لكنه “لا يسمح بمس المدنيين” مؤكدا انه “يسري كذلك على محافظة ادلب” في شمال غرب البلاد والتي يسيطر عليها ائتلاف فصائل اسلامية في مقدمها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها مع تنظيم القاعدة).

وقال رمضان انه بعد سريان وقف اطلاق النار “نتوقع إدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة بإشراف الأمم المتحدة”.

وليست هذه اول مرة يتم التوصل فيها الى اتفاق لوقف شامل لاطلاق النار في سوريا، لكنه كان يحصل برعاية روسية اميركية وتتسبب الانتهاكات بانهياره. وتعد هذه اول مرة ترعى فيها تركيا، ابرز داعمي الفصائل المعارضة اتفاقا مماثلا.

وشهدت الفترة الماضية تقاربا بين روسيا وتركيا، برز خلال اتفاق الشهر الحالي تم بموجبه اجلاء مقاتلي الفصائل المعارضة والمدنيين الراغبين بالمغادرة من مدينة حلب (شمال)، ما اتاح للجيش السوري السيطرة عليها بالكامل.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ منتصف اذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 310 الاف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

وكالات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *