النظام يطرح هدنة يعقبها تهجير .. وثوار وادي بردى يرفضونها

مع دخول اليوم السابع عشر من الحملة على وادي بردى تفاوتت الأنباء اليوم عن وصول وفد روسي إلى الوادي حاملاً معه مبادرة نظام الأسد المكررة وهي التهجير القسري، حيث وصل ضابط من قوات الأسد برفقة جنرالين روس ووفد من وجهاء وادي بردى المقيمين خارج الوادي، ورفض نظام الأسد وحزب الله من جديد دخول الوفد إلى الوادي وتمت المفاوضات على حاجز دير قانون عن طريق الهاتف وسمح لأشخاص من الوفد الذين جاؤوا من خارج الوادي بالدخول والتشاور مع الأهالي بعد وقف إطلاق نار امتد لثلاث ساعات.

وحملت هذه المبادرة تسليم السلاح وخروج الثوار من أرضهم وتسوية أوضاع المنشقين وهو ما قوبل بالرفض التام من الجميع وتم رفض البنود جميعا ونفي ما يروجه إعلام الأسد والإعلام الحربي التابع لحزب الله الإرهابي عن هدنة تبدأ غدا صباحا، حيث أكد الثوار من جديد عن موافقتهم لدخول ورشات تصليح لمنشأة نبع عين الفيحة وتحت رعاية الأمم المتحدة والروس وتكون مسؤولة عن مراقبة وقف إطلاق النار في حل تمت الموافقة عليه.

من ناحية أخرى تم توثيق مقتل 7 عناصر من حفير فوقا وهم عناصر تحت مسمى “جمعية البستان” التابعة للأسد وفقدان 5 أشخاص من هذه المليشيا وهناك أنباء عن وقوعهم أسرى بيد الثوار.

والجدير بالذكر أن إعلام نظام الأسد والإعلام الحربي أعلن مساء اليوم عن التوصل إلى هدنة لوقف إطلاق النار في منطقة وادي بردى تبدأ الساعة التاسعة صباحاً من يوم غدٍ السبت، إضافةً لإدخال فريق صيانة إلى نبع الفيجة ليتم بعدها استكمال المفاوضات في المنطقة.

شام

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *